Rate this post

الترتيب

ترتيب الصفحات في محركات البحث يعتمد على عدة عوامل لتحديد الصفحات الأكثر صلة وملاءمة لنتائج البحث. يتم ذلك من خلال عملية تسمى “ترتيب نتائج البحث”، حيث يتم تحليل العناوين URL والمحتوى والروابط والتفاعل الاجتماعي وغيرها من العوامل. الترتيب يعتمد على استجابة الصفحات لكلمة المفتاح المستخدمة في البحث، وسلطة الموقع وموثوقيته، وجودة المحتوى وملاءمته، وتجربة المستخدم.

لضمان تحسين ترتيب الصفحات في نتائج البحث، يجب على أصحاب المواقع تحسين ممارسات SEO لموقعهم. يمكن القيام بذلك من خلال تحسين الكلمات المفتاحية ومحتوى الصفحات بشكل يتناسب مع متطلبات البحث، وزيادة الارتباطات الواردة للموقع من مواقع ذات سلطة وموثوقية عالية، وتحسين جودة التجربة العامة للمستخدمين على الموقع.

تصنيف الصفحات في محركات البحث: ماذا يعني ولماذا يتغير بانتظام؟

تتبع محركات البحث مجموعة من الخوارزميات التي تقوم بتحليل وترتيب الصفحات بناءً على مدى تطابقها مع عبارات البحث. تهدف هذه الخوارزميات إلى تحسين جودة نتائج البحث وضمان تقديم الصفحات الأكثر صلة وملاءمة للمستخدمين. لذلك، تتغير الخوارزميات بانتظام لتحسين هذا الترتيب.

تقوم Google، على سبيل المثال، بتعديلات يومية على خوارزميتها، حيث تشمل بعض التحديثات تعديلات ثانوية على جودة النتائج، بينما تشمل التحديثات الأخرى تحديثات رئيسية أو واسعة لمعالجة مشكلة محددة مثل Penguin الذي تم تطويره لمكافحة سبام الروابط الخلفية. يمكنك الاطلاع على سجل تغيير خوارزميات Google لمعرفة قائمة بجميع التحديثات المؤكدة وغير المؤكدة التي تم إجراؤها منذ عام 2000.

تتغير الخوارزميات بانتظام لأسباب عديدة، وعلى الرغم من أن Google لا تكشف دائمًا عن التفاصيل الدقيقة لأسباب التغييرات، إلا أنها تهدف في الأساس إلى تحسين جودة البحث بشكل عام.

تستجيب Google لتحديثات الخوارزمية بعبارة مثل “نحن نقوم بتحديثات الجودة طوال الوقت”، مما يشير إلى أنه إذا تأثر موقعك بعد تحديث الخوارزمية، فيجب أن تقارنه بإرشادات الجودة المقدمة من Google أو بإرشادات Rater Quality Search. إن اتباع هذه الإرشادات هام جدًا لتحقيق ما يرغبه محركات البحث.

إلى ماذا تسعى محركات البحث؟

ما تسعى محركات البحث لتحقيقه هو تقديم إجابات مفيدة وذات جودة عالية لأسئلة المستخدمين. على مر السنين، تطورت محركات البحث لتحسين فهمها للغة وتعلمها كيفية تفسير المعنى الكامن والعلاقات بين الكلمات والعبارات، مما يتيح لها تقديم نتائج أكثر دقة وصلة.

في الماضي، كان بإمكان الأشخاص استغلال هذه النظام عن طريق استخدام تكتيكات تتعارض مع مبادئ الجودة. على سبيل المثال، استخدام تقنية حشو الكلمات الرئيسية (keyword stuffing)، حيث يتم إضافة الكلمات الرئيسية مرارًا وتكرارًا في النص بشكل غير طبيعي في محاولة لتحسين تصنيف الصفحة في نتائج البحث.

ومع ذلك، فقد تطورت محركات البحث لتكتشف وتتعامل مع هذه التلاعبات بشكل أفضل. فالتركيز الحالي هو على تقديم تجربة مستخدم أفضل، حيث تُعامَل المحتوى الذي يقدم قيمة حقيقية ومفيدة للمستخدم بشكل أفضل من الصفحات التي تحاول استغلال النظام.

ما هي أهمية الباك لينك أو الروابط الخلفية في السيو (SEO

تكمن هذه الأهمية في دورها التاريخي في تحسين أداء محركات البحث. في البداية، كانت محركات البحث تحتاج إلى مساعدة لتحديد أهمية عناوين URL وترتيب نتائج البحث، وذلك عن طريق حساب عدد الروابط التي تشير إلى موقع معين.

الفرق بين Backlinks VS internallinks

كانت الروابط تلعب دورًا كبيرًا في تحسين محركات البحث SEO على مر التاريخ. في البداية، كانت محركات البحث بحاجة إلى مساعدة في تحديد مدى جدارة ومصداقية عناوين URL بالمقارنة مع غيرها، وذلك لتحديد ترتيب نتائج البحث. كان حساب عدد الروابط التي تشير إلى موقع معين يساعدهم في ذلك.

تعمل الروابط الخلفية بشكل مشابه للإحالات الواقعية (Word-of-Mouth).

لنأخذ مثالًا مقهى افتراضي يسمى “جيني للقهوة”:

الإحالات من الآخرين = إشارة جيدة للمصداقية: على سبيل المثال، إذا أخبرك العديد من الأشخاص المختلفين أن قهوة جيني هي الأفضل في المدينة، فهذا يعكس سمعة جيدة ومصداقية عالية.

الإحالات من نفسك = تحيز، وليست إشارة جيدة للمصداقية: على سبيل المثال، إذا زعمت جيني بنفسها أن قهوتها هي الأفضل في المدينة دون وجود إشارات خارجية، فقد يعتبر ذلك ترويجًا مغلوطًا ولا يعزز مصداقيتها.

الإحالات من مصادر غير ذات صلة أو ذات جودة منخفضة = ليست إشارة جيدة للمصداقية وقد يتم التعرف عليها على أنها سبام: على سبيل المثال، إذا دفعت جيني لأشخاص لم يزروا مقهاها أبدًا ليشيروا إلى جودتها، فقد يتم اعتبار ذلك تلاعبًا ولا يعزز مصداقيتها.

عدم وجود إحالات = مصداقية غير واضحة: على سبيل المثال، قد تكون قهوة جيني جيدة، ولكن بدون وجود أي شخص لديه رأي حولها، فقد يكون من الصعب تحديد جودتها أو مدى مصداقيتها.

وهذا هو السبب في تطوير خوارزميةPageRank .

PageRank

هو جزء من خوارزمية Google الأساسية ويعتبر خوارزمية تحليل الروابط التي تمت تسميتها تيمنًا بأحد مؤسسي Google، لاري بيج. يستخدم PageRank لتقدير أهمية صفحة الويب من خلال قياس جودة وكمية الروابط التي تشير إليها. الافتراض هو أنه كلما زادت أهمية وجدارة صفحة الويب، زادت الروابط التي تشير إليها.

ما هو دور المحتوى في تحسين محركات البحث SEO؟

سيكون من الجدوى الاستفادة من الروابط الخلفية فقط إذا كان المحتوى يوفر قيمة مضافة للباحثين. فالمحتوى ليس مجرد مجموعة من الكلمات أو العبارات الرئيسية، بل هو أي شيء يحتاجه أو يبحث عنه الباحثون. إذا كانت محركات البحث تعمل كآلات لتقديم إجابات، فإن المحتوى هو الوسيلة التي تقدم بها تلك الإجابات.

عندما يقوم شخص بإجراء بحث، هناك آلاف النتائج المحتملة، فكيف تقرر محركات البحث أن الصفحات التي ستظهر للباحث هي ذات قيمة؟ يتم جزء كبير من تحديد ترتيب صفحتك في نتائج البحث المتعلقة بمدى تطابق المحتوى الذي يحتويه مع هدف البحث.

ونظراً للتركيز على رضا المستخدم وإنجاز المهمة، فلا توجد معايير صارمة بشأن طول المحتوى الذي يجب أن يكون عليه أو عدد مرات ظهور الكلمة الرئيسية أو استخدام علامات الهيدر. يمكن لكل هذه العوامل أن تلعب دوراً في جودة أداء الصفحة في نتائج البحث، ولكن يجب أن يكون التركيز على المستخدمين الذين سيراجعون المحتوى.

في الوقت الحاضر، ومع وجود المئات أو حتى الآلاف من عوامل الترتيب، فإن المراكز الثلاثة الأولى للصفحات في نتائج البحث تعتمد بشكل عام على:

– الروابط المشيرة إلى موقعك على الويب (والتي تعتبر إشارات موثوقة من طرف ثالث).

– محتوى الصفحة (يقدم محتوى عالي الجودة ويستجيب لنية الباحث).

RankBrain – (نظام ذكاء اصطناعي يستخدمه Google لفهم وتقييم البحوث).

RankBrain

هو جزء من خوارزمية جوجل الأساسية يستخدم التعلم الآلي. يعمل RankBrain على تحسين توقعاته بمرور الوقت من خلال معالجة الملاحظات الجديدة والبيانات التدريبية. ببساطة، يتعلم RankBrain من البيانات والتجارب ويحسن نتائج البحث بشكل مستمر.

على سبيل المثال، إذا لاحظ RankBrain أن صفحة بعنوان URL منخفض تقدم نتائج أفضل للمستخدمين مقارنةً بصفحات بعناوين URL ذات التصنيف العالي، فسيعمل RankBrain على ضبط النتائج وتحسين ترتيب الصفحات بناءً على ذلك.

وعلى الرغم من أن تفاصيل RankBrain ليست معروفة بالضبط، إلا أنه يعتبر جزءًا مهمًا من عملية تصنيف جوجل.

أهمية RankBrain بالنسبة للتحسين لمحركات البحث (SEO)

نظرًا لأن جوجل يستخدم RankBrain لتعزيز المحتوى الأكثر ملاءمة، فإنه يجب أن نركز على تحقيق نية الباحث بشكل أفضل من أي وقت مضى. يجب أن نقدم المعلومات والتجارب الأفضل للمستخدمين الذين يزورون موقعنا. من خلال توفير محتوى مفيد وملائم، سنتخطى خطوة مهمة في التأقلم مع عالم RankBrain.

مقاييس التفاعل: الارتباط والسببية أم كلاهما؟

مقاييس ترتيب جوجل تعتمد في الغالب على الارتباط والسببية في نسب متفاوتة. عندما نتحدث عن مقاييس التفاعل، نقصد البيانات التي تعكس كيفية تفاعل المستخدمين مع موقعك في نتائج البحث. وتشمل هذه البيانات:

  1. النقرات (الزيارات من البحث)
  2. الوقت على الصفحة (المدة التي يقضيها الزائر على الصفحة قبل مغادرتها)
  3. معدل الارتداد (النسبة المئوية للزيارات التي يغادر فيها المستخدمون صفحة الموقع بدون التفاعل معها)
  4. Pogo-sticking (النقر على الروابط في النتائج والعودة بسرعة إلى صفحة النتائج للاختيار الآخر)

وقد أظهرت العديد من الاختبارات، بما في ذلك استبيان عوامل الترتيب التابع لـ Moz، أن مقاييس التفاعل ترتبط بالترتيب، ولكن العلاقة السببية كانت موضع نقاش قوي. هل تشير مقاييس التفاعل الجيدة فقط إلى المواقع ذات التصنيف العالي؟ أم أن المواقع تحتل مرتبة عالية لأن لديها مقاييس تفاعل جيدة؟

ما قالته جوجل

على الرغم من عدم استخدام جوجل أبدًا مصطلح “مؤشر ترتيب مباشر”، إلا أنها أكدت بوضوح أنها لا تستخدم بيانات النقرات لتعديل صفحات نتائج البحث (SERP) لاستفسارات معينة.

– وفقًا لرئيس جودة البحث السابق في جوجل، أودي مانبر:“الترتيب نفسه يتأثر ببيانات النقرات. إذا لوحظ أن 80% من الأشخاص ينقرون على المركز رقم 2 في استعلام معين، بينما ينقر فقط 10% على المركز رقم 1، فقد يكون المركز رقم 2 هو ما يفضله الأشخاص بعد فترة من الوقت، لذا سنقوم بتبديله.”

– تصريح من مهندس جوجل السابق، إدمون لاو: “من الواضح تمامًا أن أي محرك بحث معقول سيستخدم بيانات النقرات على نتائجهم الخاصة لضبط الترتيب وتحسين جودة نتائج البحث. على الرغم من أن التفاصيل الدقيقة حول كيفية استخدام بيانات النقرات قد تكون سرية، إلا أن جوجل أكدت أنها تستخدم بيانات النقرات بواسطة براءات الاختراع الخاصة بها في نظم مثل تعديل عناصر المحتوى حسب الترتيب.”

وبما أن جوجل تحتاج إلى الحفاظ على جودة البحث وتحسينها، فإن مقاييس الارتباط هي أكثر من مجرد علاقة ارتباطية، ولكن يبدو أن جوجل لا تعتبر مقاييس الارتباط “مؤشر ترتيب” بحد ذاتها، بل تستخدمها لتحسين جودة البحث، وترتيب عناوين URL الفردية هو نتيجة ثانوية لذلك.

الاختبارات المؤكدة

تم إجراء العديد من الاختبارات التي أكدت تأثير مشاركة المستخدم على نتائج محرك البحث جوجل. على سبيل المثال، أجرى راند فيشكين اختبارًا في عام 2014 أظهر فيه أن التحسين في التصنيف يحدث بعد الحصول على حوالي 200 نقرة على رابط URL في نتائج البحث. كانت هذه الزيادة في التصنيف غير مرتبطة بموقع الأشخاص الذين نقروا على الرابط. كما لوحظ أن هذا التأثير كان أكبر في الولايات المتحدة حيث كان هناك عدد كبير من المشاركين، بينما كان التأثير أقل في Google Canada وAustralia.

هناك أيضًا تجارب أخرى أظهرت تأثير سلوك المستخدم على نتائج البحث وخرائط المواقع المحلية. على سبيل المثال، قام دارين شو بإجراء اختبار أظهر تأثير سلوك المستخدم على ترتيب الصفحات في نتائج البحث والخرائط المحلية.

بناءً على أن مقاييس ارتباط المستخدم تستخدم لتعديل نتائج محرك البحث لتحسين الجودة، فإنه من الآمن القول إنه يجب تحسين موقعك لزيادة المشاركة. ومع ذلك، فإن جودة الارتباط لا تؤثر مباشرة على صفحة الويب الخاصة بك، ولكنها تؤثر على قيمتك للباحثين فيما يتعلق بنتائج البحث الأخرى. لذلك، إذا كان سلوك الباحثين يشير إلى تفضيلهم لصفحات أخرى، فقد تنخفض تصنيفاتك حتى بدون إجراء أي تغييرات على صفحتك أو روابطها الخلفية.

تطور نتائج البحث

عندما يتعلق الأمر بتطور نتائج البحث، فقد تغيرت محركات البحث مثل جوجل كثيرًا على مر الزمن. في السابق، كانت صفحات نتائج البحث (SERP) تحتوي عادةً على 10 روابط زرقاء عضوية تظهر بنفس التنسيق. ومع ذلك، قامت جوجل بإضافة العديد من الميزات الجديدة بمرور الوقت.

قامت جوجل بتجربة ما يعرف بـ “نتائج البحث ذات النتيجة الصفرية”، حيث يتم عرض نتيجة واحدة فقط من مصدر البيانات المرجعية (Graph) على صفحة نتائج البحث دون وجود نتائج إضافية تحتها، باستثناء خيار “عرض المزيد من النتائج”.

أدت إضافة هذه الميزات إلى قلق لسببين رئيسيين.

أولاً، تسببت تلك الميزات في تحجيم النتائج المجانية في SERP وإخفائها أسفل الصفحة.

ثانيًا، يقل عدد الباحثين الذين ينقرون على النتائج المجانية حيث يتم تلبية مزيد من استفساراتهم على نفس صفحة نتائج البحث.

لماذا تقوم جوجل بذلك؟

يرجع ذلك إلى تجربة البحث. يشير سلوك المستخدم إلى أن بعض الاستفسارات يتم الرد عليها بشكل أفضل من خلال تنسيقات محتوى مختلفة. وبالتالي، فإن مختلف أنواع ميزات SERP تتوافق مع أنواع مختلفة من نوايا البحث.

ترتيب نتائج البحث

عندما يتعلق الأمر بنتائج البحث المحلية، يعتمد ترتيبها على ثلاثة عوامل رئيسية:

  1. الصلة (Relevance): تشير إلى مدى تطابق النشاط التجاري المحلي مع استفسار البحث. يجب أن تكون معلومات النشاط التجاري كاملة ودقيقة لضمان أن النشاط ذو صلة بالباحثين.
  2. المسافة (Distance): يستخدم جوجل موقعك الجغرافي لتقديم نتائج محلية ملائمة. تكون نتائج البحث المحلية حساسة للمسافة، وتعتمد على موقع الباحث و/أو الموقع المحدد في الاستعلام.
  3. البارزية (Prominence): تعمل جوجل على مكافأة الشركات المعروفة في العالم الواقعي. تؤثر التقييمات والاقتباسات الموجودة على الويب على تصنيف النشاط التجاري المحلي. كما تأخذ جوجل في الاعتبار عوامل أخرى مثل عدد المراجعات وتناسق الاستشهادات التجارية المحلية.

يجب أن تتبع أفضل ممارسات تحسين محركات البحث المحلية (Local SEO) لضمان ظهور نشاطك التجاري بشكل جيد في نتائج البحث المحلية. يمكن ذلك من خلال إنشاء حساب في Google My Business Listing وتحسين المعلومات والمراجعات والاقتباسات الموجودة على الويب. كما يمكن أن تسهم ممارسات SEO العامة في تحسين ترتيب النشاط التجاري المحلي في النتائج المجانية لمحركات البحث.

 

في ختام هذا المقال، يمكن القول إن الترتيب في محركات البحث يعتبر أمرًا حاسمًا لنجاح أي موقع على الإنترنت. يعتمد ترتيب الموقع على عدة عوامل، ومن المهم فهمها وتطبيق أفضل الممارسات لتحسين ترتيب الموقع.

يجب عليك مراقبة وقياس ترتيب موقعك بشكل منتظم، واستخدام أدوات تحليل البيانات لفهم أداء الموقع وتحديد المجالات التي يمكن تحسينها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *